هل القدر من صفات الله الفعلية ؟

الحمد لله رب العالمين،
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،
أما بعد،

فقد ورد علينا سؤال في القضاء والقدر، ونصّه:

“السلام عليكم ورحمة الله، تقبل الله منكم الصيام والقيام شيخنا.
شيخنا لو سمحتم القدر هل من صفات الله الفعلية ؟”

فكانت الإجابة كالآتي:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
آمين ولكم بمثل.
جوابا لسؤالك نقول وبالله التوفيق:
هو في ما ذكره الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- في كتابه (القول المفيد شرح كتاب التوحيد) حيث قال رحمنا الله وإياه :

“مسألة: الإيمان بالقدر هل هو متعلق بتوحيد الربوبية، أو بالألوهية، أو بالأسماء والصفات؟

الجواب: تعلقه بالربوبية أكثر من تعلقه بالألوهية والأسماء والصفات، ثم تعلقه بالأسماء والصفات أكثر من تعلقه بالألوهية، وتعلقه بالألوهية أيضا ظاهر; لأن الألوهية بالنسبة لله يسمى توحيد الألوهية، وبالنسبة للعبد يسمى توحيد العبادة، والعبادة فعل العبد; فلها تعلق بالقدر، فالإيمان بالقدر له مساس بأقسام التوحيد الثلاثة.” انتهى كلامه رحمه الله تعالى.

والله أعلم،
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه الطيبين الطاهرين.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
الخميس ٦ رمضان ١٤٣٨هـ