التحذير من الحزبيين من أصول الإسلام

من أصول الإسلام ومبانيه العظام (أصل الرد على المخالف) فهو (جهاد أكبر)،
فلهذا التحذيرُ من الحزبيين -مهما كان منصبه الدّنيوي- هو محاربة صريحة  مُعلنَة للخوارج مكفري الأمّة ومُستحلي الدّماء بمن فيهم (داعش والقاعدة)،
لأن في هذا الأسلوب تجفيف لمنابع التكفير.

بصّرَ اللهُ المسلمين خاصتهم وعامتهم بهؤلاء (الخوارج القعدية) و (الخلايا النائمة)،
وكفى الله المسلمين
شرّهم.

كتبه وأملاه: غازي بن عوض العرماني
ليلة الجمعة ١٦ من شهر ذي الحجة ١٤٣٨ﮪ