رد غازي بن عوض العرماني علـى قـصيـدة عـبدالله الـجـربـوع

رد غازي بن عوض العرماني علـى قـصيـدة عـبدالله الـجـربـوع

الـحمـد لله والـصـلاة والـسـلام علـى رسـول الله وعلـى آلـه

وصـحبـه ومـن ولاه

◾أمـــا بـعــد:

فهذ رد على قصيدة المدعو “عبد الله الجربوع” والتي وصف بها

علماء السنة بأنهم مرجئة وأنهم أتباع ابـن جـرجيس يريد أن يتنصل

مما وقع فيه من مذهب الخوارج الحدادية ولا تتم له إلا بهذا الأسلوب

المكشوف الذي يعلمه العوام فكيف بعلماء السنة الراسخين الذين

يعلمون سوء قصيدته ومافيها من سوء مقصد ،

◽تـعلـيــق علــى القـصيــدة◽

🔻قـال-عبد الله الجربوع -:

((وقد شبت لحرق الدين نار***يؤجهها شباب جاهلونا ))

☜تـعلـيـق:-

وهذا أصدق بيت يقال لوصفه ووصف نحلته الحدادية ،وأما علماء السنة
فهم والله شابت لحاهم في طلب العلم وتدريسه ولهم قدم صدق
ورسوخ في العلم يعرفه أهل العلم وأما الجهلة وأهل البدع والأهواء
فهم ينكرون ذلك حسدًا من عند ٲنفسهم كما أنكر ٲهل الشرك
علم وفضل رسول الله ﷺ.
فلهؤلاء الحدادية لهم في الجاهلية أهل و نسب و وشائج قربى
أما تكذيبًا بالنقل أو جهلًا بالتأويل و ٳلحادًا فيه .

🔻وقـولـه:((وقد شبت))

☜تـعلـيـق:-

بل ٲضاءت هذه الدعوة الطيبة لأهل الحق نورا ،ونورالله لايؤتاه عاصي (يـهـدي الله لـنـوره مـن يـشـاء) والسنة نور لمن اراد انارة بصره وبصيرته فضلاً ورحمة وأهل هذا النور هم أهل السنة والجماعة أتباع السلف الصالح وهي (نار) لإحراق الروافض والصوفية والخوارج من إخوانية وحدادية.

🔻ثـم قـال:((نوابت حنظل غرست بنجد***واخرى في المدينة فاتنينا))

☜تـعلـيـق:-

الحنظل نبتة تنبت كحال الحدادية فلا تغرس .
والغرس للنبات الطيب كالنخل.
فدعوة السنة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين باذن ربها وأما الحنظل فنبتة خبيثة ليس لها أصل تجتثها البدع والأهواء المضلة، والمدعو عبدالله الجربوع كأنها يرد على الدعوة السلفية في (نجد) والتي قام بها المجدد الإمام شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب-رحمه الله تعالى- وقام بها ٲبناؤه وتلامذته من بعده إلى يومنا هذا وقد ٲيدهم الله بمدده وتوفيقه ونصرهم بقيام الأمير محمد بن سعود-رحمه الله تعالى-بنصر هذه الدعوة السلفية بالسيف فكانت كما قيل:
{ومـا هـو ٳلا الـوحـي ٲوحـد مـرهـف يـزيـل ضبـاه ٲخـدع كـل مـائـل].
فأنتشرت هذه الدعوة بفضل الله ثم فضل صدق وصواب ونصح هذان الإمامين-رحمهما الله تعالى وجزاهم عني خير الجزاء- .

🔻وقـولـه:–((في المدينة))

☜تـعلـيـق:-

فلا نعلم دعوة قامت فيها ٳلا دعوة الرسول ﷺ .
ولاينكر هذا من أهل الهوى هذا الكلام فهم ٲعداء ورثة الإنبياء-عليهم السلام- والورثة هم علماء السنة وقد طعنوا في المجدد الإمام الألباني-رحمه الله تعالى- هكذا وصفه الإمام ابن باز-رحمه الله تعالى- و ٳحياؤه للسنة ومحاربته للبدعة تدل على ٳمامته وفضله وهو على اسمه نـاصـر للـديـن وطعنهم كذلك بالعلامة المحدث إمام الجرح والتعديل الشيخ ربيـع بـن هـادي الـمـدخـلـي-حفظه الله تعالى-
فشرقت الحدادية بالدعوة الإسـلاميـة الـسنيـة الـسلـفيـة ولم يستسيغوا طعهما فهي كالحنظل في حلوقهم .

🔻ثـم قـال :((وفي كل البلاد لهم قرونا))

☜تـعلـيـق:-

فالحمدالله هذه شهادة منه على ٳنتشار دعوة الخير وأنها ستبلغ ما بلغ الليل والنهار بعز عزيز أو بذل ذليل،قطع الله دابر الحدادية.

🔻قـال:((تناطح دعوة الشيخ الامينا))

☜تـعلـيـق:-

لعله يقصد شيخه محمود حداد الكاذب في كلامه الخائن في دعوته لأنه طعن في السنة المطهرة وحملتها اهل الصدق والأمانة والطهر واهل العدل في الاحكام والصدق في الأخبار

🔻ثـم قـال:((لهم مكر باهل الفضل باد ))

☜تـعلـيـق:-

وهذا أصدق وصف في طعن الحدادية بأئمة السنة فكان كما في الحديث «صـدقـك وهـو كـذوب » .
ومن تمام شهادته لأئمة السنة حيث وصفهم بـ(حسن سمت) و (قول رصين)

🔻ثـم قـال:–((تلاميذ ابن جرجيس تناموا ))

☜تـعلـيـق:-

ويريد بهم علماء السنة وهم شوك في حلقه وفي حلق سلفه ابن جرجيس المعطل القبوري ،ويريد أن يتنصل من مذهب ابن جرجيس وهو معه في إرجافه بخيله ورجله ومشاركة لإهل الأهواء في عداوة علماء السنة فخاب ابن جرجيس وخاب من بعده وخسر .

🔻وقـوله:((تناموا))

☜تـعلـيـق:-

شهادة منه بإنتشار الدعوة الـسنيـة الـسلفيـة على رغم تشويشه وتهويشه وتحريشه فائدة
{من أسماء الحدادية المحرشة لأنهم يقومون بالتحريش بين علماء السنة لإثارة الفتنة بينهم-عاملهم الله بعدله-}لكن هيهات فالشمس لاتحجب بغربال.
وأما جماعة الضلال “الحدادية الخارجية” فأصدق وصف ينطبق عليهم قوله: ﷺ{كلما ظهر منهم جيل قطع حتى يخرج في إعراضهم الدجال} فيتبعونه وقد ذكر علماء السنة إن من إتباع الدجال اليهود وأهل الأهواء .

🔻ثـم قـال:- فـض الله فـاه- ((فلا التوحيد للإسلام شرط))

☜تـعلـيـق:-

فكلمة التوحيد عنده لا تنفع قائلها ضاربًا بالنصوص الشرعية عرض الحائط ،ولهذا تجد دعوة الخوارج من إخوانية أو حدادية التركيز على الصلاة والزكاة والصيام والحج وغيرها من شعائر الإسلام وترك المحرمات وهذا أمر طيب ،لكنهم يتناسون ويتركون ويتجاهلون دعوة الأنبياء والمرسلين وهي الدعوة الى التوحيد.

فالتوحيد هو أس الأعمال وبه صلاحها وصوابها .
ولهذا تجدهم يقربون ويجتمعون مع الرافصة والصوفية ولا خلاف مع اليهود ،لأن دعوة التوحيد ونبذ الشرك والبدع معدومة عندهم ،ومن جهلهم بالعلم الشرعي تكفير أهل المعاصي،نتج عنه الخروج عن جادة السنة والخروج على المجتمع الإسلامي بتكفيره واستحلال قتله والخروج على ولاة الأمر كما هو مشاهد.

🔻ثـم قـال:((واهل الشرك ايضا مسلمونا))

☜تـعلـيـق:-

لأنهم نبذوا كلمة التوحيد فساوو أمة محمد ﷺ بالأمم الكافرة.
وفي مضمون هذا البيت تاتي مسألة الحدادية المشهورة وهي عدم العذر بالجهل خالفوا بذلك النصوص الشرعية والتي منها قـولـه تعـالـى:(ومـا كـنـا مـعـذبيـن حتـى نبـعـث رسـولا). ولأهل السنة أقوال فيها ،فلا يبدعون من خالفهم في هذه المسألة .
والحدادية الخوارج جعلوا المسألة قولاً واحدًا وكفروا من لم يقل بقولهم ورموه بالإرجاء ولهذا قـال :((والإرجاء عندهم رواج )) فمن أتبع كلام الله وسنة رسول الله ﷺ وأتبع نهج سلفنا الصالح فهو مرجئ ،ومن قرأ السيرة و وصف الخارجي لرسول اللهﷺبعدم العدل.

بـقـولـه:اعــدل ،والخروج على خليفة المسلمين أمير المؤمنين الخليفة الراشد عثمان-رضي الله-وقتله وقتل الخليفة الراشد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب-رضي الله عنه-على يـد ابن ملج الخارجي المجرم الأثيم فلا يتعجب من تكفير الحدادية لأئمة السنة واستحلال دمائهم وهؤلاء الأحداث الحدادية الخوارج الجدد.
كـمـا قـال هـو:((فاقوا في الضلال الاقدمينا))

🔹وقد كتبته على عجالة من أمري ،فهم لايستحقون الوقوف عند رسائلهم الضالة الظالمة سواء في نظمهم كما في هذه القصيدة أو نثرهم وهو تفاهات من زبالة فكرهم وذلك لجهلهم وحماقتهم وقلة علمهم وفي خبثهم وطعنهم على ائمة السنة.وهم أهل كذب وافتراء وقد قاموا بحرق كتب حفاظ الحديث النووي وابن حجر رحمها الله  واردنا في الرد المختصر التنبة على ماتضمنته هذه القصيدة السيئة من ألفاظ نابية ومعاني رديئة سامجة يمجها كل ذي لب من عوام السنة فكيف بطلاب العلم

هــذا والله أعـلـم. وصلـى الله علـى صـفـوتـه مـن خـلـفـه وعلـى آلــه وصـحـبه وسلـم تسـليمــاً كـثيـراً.

✍كـتـبــه وامـلاه الـفـقيـر إلـى عـفـو مـولاه:

●غـازي بـن عـوض الـعـرمـانـي
بتـاريـخ يـو م الـخـمـيـس   ٢١شـعبـان ١٤٣٥هـجـري